هل القهوة تسبب الالتهابات؟ إليك ما يقوله خبراء التغذية

لدينا أخبار سارة لمن يعتقدون أن القهوة تسبب الالتهابات، حيث تشير الأبحاث إلى أن القهوة لا تسبب التهابًا لدى معظم الناس. حتى لو كان معيارك هو أكثر من فنجان واحد أو فنجانين من الكافيين لا داعي للقلق. في الواقع، الأمر عكس ذلك تمامًا. قد يكون للقهوة تأثيرات مضادة للالتهابات في الجسم. يُعتقد أن هذه التأثيرات هي السبب الرئيسي لربط الأبحاث بين تناول القهوة بانتظام مع انخفاض المخاطر للعديد من الحالات المرتبطة بالالتهابات، بما في ذلك مرض الزهايمر، ومرض باركنسون، ومرض السكري من النوع 2، والنقرس، وأمراض القلب وبعض أنواع السرطان.

فوائد القهوة للجسم


هل القهوة تسبب الالتهابات، بالتأكيد لا. دعنا نوضح لك أكثر. تعد القهوة مصدر جيد بشكل خاص لمركبات تسمى بوليفينول، والتي لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات. يبدو أن البوليفينول الموجود في القهوة، مثل حمض الكلوروجينيك والديتيربين والتريغونيلين، يمنع الجذور الحرة من التسبب في أضرار يمكن أن تولد الالتهاب.
تشير الدراسات إلى أن تناول القهوة بانتظام قد يقلل من واحد أو أكثر من علامات الدم الالتهابية. ومع ذلك، فقد وجدت بعض الدراسات الكبيرة أن القهوة مرتبطة بمستويات أقل من مؤشر الالتهاب CRP (وأنه مع زيادة استهلاك القهوة، تنخفض مستويات CRP).

هل تسبب القهوة الالتهابات عند إضافة عن السكر؟


يستمتع الكثير من الناس بقهوتهم مع السكر أو المحليات الصناعية، وكلاهما مرتبطان بالالتهاب. عند النظر إلى إمكانات القهوة المضادة للالتهابات، فإن معظم الدراسات قد درست تأثير القهوة السوداء المحتوية على الكافيين بدون إضافات مثل السكر أو المحليات أو الكريمة. المكونات المضافة إلى الأطعمة مثل هذه التي تحتوي على السكريات المضافة والمواد الكيميائية والدهون المشبعة تسبب الالتهابات عند تناولها بكميات زائدة.
ومع ذلك، تشير الأبحاث السابقة إلى أن القهوة لا تزال تقدم فوائد صحية حتى عندما تحتوي على الكريمة والسكر. فيما يتعلق بالالتهاب، من المحتمل أن يكون هناك تأثير ضئيل عند إضافة كميات قليلة في كوب أو كوبين يوميًا. لكن العديد من الأكواب بكميات أكبر يمكن أن تلغي فوائد القهوة المضادة للالتهابات.

ماذا عن الكافيين؟


هل القهوة تسبب الالتهابات إذا كانت بدون كافيين؟ بالنسبة لعشاق القهوة منزوعة الكافيين، تشير الدراسات إلى أنها تقدم فوائد مماثلة للقهوة العادية. أشارت النتائج في عدد قليل من الدراسات إلى أن الانخفاض في علامات الالتهاب قد يكون أقل قليلاً عند تناول القهوة بدون كافيين مقارنة بالكافيين.
ومع ذلك، فإن الإجماع العام هو أن الكافيين ليس المساهم الرئيسي في الفوائد المضادة للالتهابات التي لوحظت مع استهلاك القهوة. بدلاً من ذلك، فإن مادة البوليفينول الأخرى الموجودة في القهوة هي المسؤولة، وتوجد في كل من القهوة التي تحتوي على الكافيين والقهوة منزوعة الكافيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Close
Your custom text © Copyright 2020. All rights reserved.
Close